مامن شك أن شهادة غيرالمسلم أثقل وزنا وأبعد أثرا
من شهادة المسلم,لأنها وليدة البحث الدقيق والفكر البعيد
عن الهوى والتعصب,
وفيما يلي أعرض جانبا من أراء قادة الفكر الأوربي ونظرتهم إلى نبي الإنسانية ودعوته ورسالته :

قال برناردشو: " أن رجلا مثل محمد لو تسلم زمام الحكم المطلق اليوم في العالم كله لتم له النجاح في حكمه,
وقاده إلى الخير وحل مشاكله بوجه يحقق للعالم السلام والسعادة المنشودة"

وقال ديورانت صاحب قصة الحضارة "أذا حكمنا للعظمة بما كان للعظيم أثر لناس , قلنا:أن محمدا كان أعظم عظماء التاريخ"