..{{السلامـ عليكمـ ورحمة اللهـ وبركاتهـ}}..

اسعد اللهـ اوقاتكمـ بكلـ خيــــر

لا تحزن إن الله مع ـــنا


هذهـ الكلمة الج ــميلة الشجاعة قالها صلى اللهـ عليهـ وسلمـ وهو فيـ الغار معـ صاحبهـ أبيـ بكر الصدّيقـ ، وقد أحاط بهما الكفار، فقالها قوية فيـ حزمـ ، صادقة فيـ عزمـ ، صارمة فيـ جزمـ :{لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا} التوبة 40.
فما دامـ اللهـ معنا فلمـ الحزنـ ولمـ الخوفـ ولمـ القلقـ ، اسكنـ .. اثبتـ .. اهدأ.. اطمئنـ ، لأنـ اللهـ مع ـــنا.



لا نُغلبـ ، لا نُهزمـ ، لا نضلـ ، لا نضي ـع ، لا نيأسـ ، لا نقنط ، لأنـ اللهـ مع ــنا.


النصر حلي ــفنا ، الفرجـ رفيقنا ، الفتحـ صاحبنا ، الفوز غايتنا ، الفلاحـ نهايتنا لأنـ اللهـ مع ــنا.



منـ أقوى منا قلبا ، منـ أهدى منا نهجا ، منـ أجلّـ منـ مبدأ ، منـ أحسنـ منا سيرة ، منـ أرفعـ منا قدرا ؟! لأنـ اللهـ مع ــنا.


ما أضعفـ عدوّنا ، ما أذلّـ خصمنا ، ما أحقر منـ حاربنا ، ما أجبنـ منـ قاتلنا ، لأنـ اللهـ مع ـــنا.



لنـ نقصد بشرا ، لنـ نلتجئ الى عبد ، لنـ ندع ـــو إنسانا ، لنـ نخافـ مخلوقا ، لأنـ اللهـ مع ــــنا.


نحنـ أقوى عدة وأمضى سلاحا ، وأثبتـ جنانا وأقومـ نهجا ، لأنـ اللهـ مع ــــنا.



نحنـ الأكثرونـ الأكرمونـ الأعلونـ الأعزّونـ المنصورونـ ، لأنـ اللهـ مع ــــنا.



يا أبا بكر اهجر همّكـ ، وأزحـ غمّكـ ، واطرد حزنكـ ، وأزلـ يأسكـ ، لأنـ اللهـ مع ــــنا.



يا أبا بكر ارفعـ رأسكـ ، وهدئ منـ روعكـ ، وأرحـ قلبكـ ، لأنـ اللهـ مع ــــنا.



يا أبا بكر أبشر بالفوز ، وانتظر النصر ، وترقّبـ الفتحـ ، لأنـ اللهـ مع ـــــنا.



غدا سوفـ تعلو رسالتنا وتظهر دعوتنا وتسمعـ كلمتنا ، لأنـ اللهـ مع ـــــنا.



غدا سوفـ نُسمعـ أهلـ الأرضـ روع ــــة الأذانـ وكلامـ الرح ـــمنـ ونغمة القرآنـ ، لأنـ اللهـ مع ـــــنا.



غدا سوفـ نخرجـ الإنسانية ونحرر البشرية منـ عبودية الأوثانـ ، لأنـ اللهـ مع ــــنا