[آلم نشرح لك صدرك](♥)’





كثيرآ نسمــع طـآعة آلعبــد لله..


محبة آلعبــد للخـآلق..


فههل سمعتــممَ بــ/
محبة آلخخـآلق للعبــد..
وتــودد آلخخـآلق للعبــد..


محبة آلخخـآلق للــعــبــد.."


إنَّ اللهَ ، إذا أحبَّ عبدًا ، دعا جبريلَ فقال : إنِّي أحبُّ فلانًا فأحِبَّه . قال فيُحبُّه جبريلُ . ثمَّ يُنادي في السَّماءِ فيقولُ : إنَّ اللهَ يُحبُّ فلانًا فأحِبُّوه . فيُحبُّه أهلُ السَّماءِ . قال ثمَّ يُوضعُ له القَبولُ في الأرضِ . وإذا أبغض عبدًا دعا جبريلَ فيقولُ : إنِّي أُبغِضُ فلانًا فأبغِضْه . قال فيُبغضُه جبريلُ . ثمَّ يُنادي في أهلِ السَّماءِ : إنَّ اللهَ يُبغِضُ فلانًا فأبغِضوه . قال فيُبغِضونه . ثمَّ تُوضعُ له البغضاءُ في الأرضِ
الراوي:أبو هريرة المحدث:مسلم المصدر:صحيح مسلم الجزء أو الصفحة:2637 حكم المحدث:صحيح
سبحان الله،
أترون الحب؟
أترون إعلان الله عن هذا الحب؟
أما كان يكفي أن الله -تبارك وتعالى- يحبه؟
لا، بل يعلَن هذا الحب في أرجاء السماوات، فهذا جبريل وهؤلاء أهل السماء من أنبياء وملائكة أصبحوا يحبونك، وبعد ذلك يحبك أهل الأرض أيضا، وبعد هذا يستشعر القلب هذا الحب وبالتالي يحب الله الذي يمنحنا كل هذا الحب


ويقول العلماء قولا جميلا جدا
( ليس العجيب من عبد يتودد إلى سيده، ولكن العجب كل العجب من ملك يتودد إلى عبيده)
فليس العجيب أن يطلب العبد المساعدة من السيد، ولكن العجيب أن يعرض الملك العظيم الحب والرحمة والغفران على العبد.


إن ملخص ما سبق.."

هي أن الله يحب عبيده، وبالتالي فليس الأصل أن نخاف، فلا نريد أن تكون علاقتكم بالله علاقة عبادات روتينية، فمشكلة الشباب الكبيرة حتى من يطيع منهم الله، هي أن كل ما عليهم هو أن يؤدوا الطاعات ويصلوا في الأوقات الخمس بمجرد أن يؤذن المؤذن الخ، لا إننا لا نريدها أن تكون علاقة فاترة، إن الله يريدها أن تكون علاقة يملؤها الحب، يملؤها الخشوع، تملؤها العاطفة الجميلة، حيث تشعر عندئذ بقربك من الله وحبك له
–سبحانه وتعالى-..


تـــوود آلله للــعــبــد..."


فمثـآإأآلــ..:



آلـــــتفــــآح..

لممـآذآ آلله آنزل علىــآ عبـآدة أنــوَآع كثيرة من آلتففـآحح ولي نوع وآححد فقط..؟؟!


-تــوَددآ للـــعبـــآدة



آلطيووور "


هنـآكك انــوآع كثيرةة من آلطييور بعضهـآ يـــأكل وبعضهـآ لــآ..
فلمـآذآ آلله خلق الككثير. منهـآ..؟.؟!


-تــوودآ للـــعبـــآدة

آلــزهــــور..."




هنـآكك انــوآع كثيرة من آلزهور ولهـآ رآئحة زكية
لـآأتتـآككل وخلق منهـآ آلكثير
فلمـآذآ خلقهـآ آلله..؟؟!


-تــوودآ للــعبـــآدة

,,
فسسبححـــآن آلله يحـــبنـآ ويتــوددآ إلينـآ ونحنوآ لــآنعلممَ
زيـآدة علىـآ إنه خلقنـآ وعطـآنـآ آلصحة وآلعـآفيية
يتوود إلينـآ ..


حـــقكك علينـآ عــظيممَ يَ خــآلقنـآ فــكــيفف لــي إن آجـآزيكك حقكك..؟؟!


سبحـآنكك لـآ إلة إلـآ إنـــــت





مما رآق لي

ونثرته

لكم